من أجلك زهرتي .

تهيج البشرة عند الرضع

من الشائع نسبيًا أن يعاني المواليد الجدد والرضع الأكبر سنًا من جفاف بشرة الوجه وتهيج البشرة عند الرضع، كما أنه في معظم الحالات لا يعتبر هذا الجفاف ضارًا، بجانب أنه يمكن التخلص منه دون الحاجة إلى علاج.

وعادة ما تميل بشرة الرضع إلى الجفاف؛ نظرً لحساسيتها الشديدة مقارنة ببشرة البالغين، وعلى الرغم من أن بعض حالات تهيج البشرة لدى الرضع والجفاف تكون بسيطة ومؤقتة ولا تدعو للقلق، إلا أن بعض الحالات قد تتطلب التحدث إلى الطبيب المتخصص، وأيضًا تناول علاجًا ومراقبة مستمرة.

لذلك في هذا المقال ستجد كل ما تحتاج لمعرفته حول حساسية الوجه عند الرضع، ومتى يجب عليك استشارة الطبيب.

تهيج البشرة عند الرضع | تعريف البشرة الحساسة

تتشابه بشرة الرضيع الحساسة جدًا مع بشرة سائر الرُضع، لكنها تكون بالطبع أكثر ضعفًا وتأثرًا مقارنة ببشرة البالغين.

حيث تتميز هذه البشرة بميلها للاحمرار بسهولة؛ وذلك نتيجة للتعرض للضغوط اليومية مثل الرياح واحتكاك الملابس وغيرها من الأمور الأخرى، بالإضافة إلى أن هذه البشرة تتسبب في شعور الطفل بعدم الراحة من خلال الشعور بالوخز أو الشد.

كيف يتم فهم بشرة الرضيع الحساسة؟ 

تبدو بشرة الرضيع مقارنة ببشرة البالغين بشرة جميلة ومثالية، لكنها في الواقع تكون رقيقة للغاية، وعند الولادة يكون حاجز البشرة لدى الرُضّع غير ناضج، كما أن البشرة تكون أكثر عرضة للتأثر بالتغييرات الجوية، بالإضافة إلى أنها لا تصل إلى المرحلة الأولى من النضج حتى سن الثانية.

ومنذ لحظة الولادة وصولًا إلى عمر الثانية، تكون بشرة الرضيع غير قادرة على الحفاظ على المستوى المناسب من الرطوبة التي تحتاجها لكي تعمل خلاياها بشكل صحيح.

وعلى الرغم من هشاشتها، تتمتع بشرة الرضيع بمصدر غير متوقع من القوة عند الولادة، وهو احتياطي الخلايا الجذعية الفريد من نوعه الذي يدوم مدى الحياة، حيث تمكن هذه الخلايا الجلد من التجدد طوال الحياة، لكنها تظل ضعيفة وحساسة حتى سن الثانية.

ما هي أسباب تهيج البشرة عند الرضع؟

توجد عدة أسباب قد تؤدي إلى تهيج البشرة لدى الرضع، ومن أبرزها ما يلي:

1- الحساسية الغذائية: قد تكون حساسية الطعام السبب وراء تهيج البشرة لدى الرضع في حال عدم وجود مهيجات أخرى، مثل:

  • عند الأطفال الأصغر سنًا: غالبًا ما يكون الحليب والبيض هما السبب الرئيسي للحساسية الغذائية التي أدت إلى تهيج البشرة لدى الرضع.
  • عند الأطفال الأكبر سنًا: قد تتسبب بعض الأطعمة الأخرى في الحساسية، مثل “الفول السوداني، القمح، الصويا، والمكسرات”.

وتظهر حساسية الطعام على شكل احمرار وتهيج في الجلد، وقد تترافق مع بعض الأعراض الأخرى مثل “انتفاخ الفم، اللسان، والشفاه”، وفي حالة حدوث هذه الأعراض، يجب استشارة الطبيب فورًا وتجنب الأطعمة المسببة للحساسية.

تهيج البشرة عند الرضع

2- سيلان اللعاب: يمكن أن يتسبب سيلان لعاب الرضيع في تهيج البشرة، مع ظهور طفح جلدي حول الفم والذقن. 

وتظهر الحساسية الناتجة عن سيلان اللعاب على شكل احمرار، وانتفاخ، وتحسس في المنطقة الملامسة للعاب، وغالبًا ما تظهر هذه الأعراض حول الفم، لكنها قد تمتد إلى العنق والصدر.

3- الصابون ومستحضرات العناية والتنظيف: من الشائع أن يبدي الرضع أصحاب البشرة الحساسة ردود فعل تحسسية تجاه بعض المنظفات والمرطبات، ويظهر تهيج البشرة عند الرضع في هذه الحالة على شكل طفح جلدي واحمرار، خاصةً بعد استخدام المرطبات أو الاستحمام أو ارتداء ملابس مغسولة حديثًا.

4- الأكزيما: تعد حالة جلدية شائعة عند الرضع، وتبدأ غالبًا على الخدين ثم تنتشر إلى بقية الوجه، والساقين، وأيضًا الذراعين.

ما هو علاج تهيج البشرة عند الرضع؟

لا يتطلب تهيج البشرة لدى الرضع العلاج دائمًا، فقد يختفي من تلقاء نفسه في غضون ساعات قليلة، ولكن إذا تسببت الحساسية بظهور أعراض مزعجة للرضيع، فإن العلاج يكون ضروريًا.

من أمثلة بعض العلاجات المقترحة:

  • تجنب المسبب الذي تسبب بحدوث الحساسية.
  • استعمال منظفات وصابون خالٍ من العطور على بشرة الرضيع.
  • وضع مرطب على بشرة الرضيع؛ لمنع جفافها وحمايتها من المهيجات.
  • ارتداء الطفل للقفازات للمساعدة في تقليل خدش الجلد ومنع الإصابة بالعدوى.

كيف يمكنك الوقاية من تهيج البشرة عند الرضع؟

يوجد مجموعة من الطرق التي تساعد على تقليل مخاطر الإصابة بتهيج البشرة عند الرضع، ومنها ما يلي:

  • إدخال الطعام إلى النظام الغذائي للرضيع تدريجيًا، والانتباه إلى المواد التي قد يتحسس منها لتجنبها.
  • غسل فراش الرضيع كل أسبوع؛ وذلك لتجنب تراكم الغبار والأتربة.
  • استخدام الشامبو والمستحضرات الخالية من العطور.
  • غسل ملابس الرضيع بمنظفات لا تسبب الحساسية.

متى يجب مراجعة الطبيب؟

قد تختفي الحساسية من تلقاء نفسها دون الحاجة للعلاج، لكن هناك بعض الحالات التي تتطلب مراجعة واستشارة الطبيب، وهي:

1- إذا انتشرت حساسية الوجه عند الرضع أو ازدادت سوءًا بمرور الوقت.

2- إذا ظهر مع الحساسية علامات أخرى تدل على حدوث العدوى والالتهاب، مثل “ظهور تقرحات، نزيف، أو تسرب لسائل”.

3- أيضًا إذا ظهرت حساسية الوجه عند الرضع بالتزامن مع أحد الأعراض التالية:

  • حمى.
  • بكاء مفرط.
  • سعال.

ومن أهم الحالات التي تتطلب مراجعة الطبيب على الفور:

إذا ترافق ظهور التحسس مع أحد الأعراض التالية، يجب مراجعة الطبيب فورًا لأنها قد تدل على حدوث رد فعل تحسسي شديد:

  • تورم الشفتين واللسان.
  • الصفير.
  • صعوبة في التنفس.

أهم الأسئلة الشائعة حول تهيج البشرة عند الرضع

1- ما سبب تهيج بشرة الرضيع؟

قد تكون بشرة بعض الرضع منذ الولادة أكثر حساسية من غيرهم، إذ تتفاعل بشكل مفرط مع الضغوط التي تتحملها البشرة العادية عادةً بشكل جيد، وتشمل هذه الضغوط العوامل البيئية، مثل “التغيرات في درجات الحرارة، التعرق، والرياح”، وكذلك الضغوط الكيميائية مثل “الأصباغ، المنظفات، والماء، أو حتى الاحتكاك الناتج عن الحفاضات أو الملابس”.

تهيج البشرة عند الرضع

2- ما هي علامات تهيج البشرة؟

1- احمرار الوجه: يظهر الوجه بلون وردي أو أحمر بشكل ملحوظ.

2- عروق ظاهرة: قد يكون الألم مصحوبًا بعروق ظاهرة بشكل واضح.

3- شعور بالحرق أو الوخز: قد يشعر الشخص المصاب بحرقة أو وخز في الجلد المصاب.

4- نتوءات منتفخة: يمكن أن تظهر نتوءات صغيرة أو منتفخة على الوجه.

5- تضخم الأنف: قد يحدث تضخم في منطقة الأنف.

6- سماكة الجلد: قد يكون الجلد متورمًا أو سميكًا في المناطق المتأثرة.

وختامًا، يعد تهيج البشرة عند الرضع من أهم الحالات التي قد يصاب بها الرضيع عقب الولادة أو بعد ذلك بفترة، ويمكن التعامل مع هذا التهيج في المنزل، لكن في حالة استمرار الأمر يجب زيارة الطبيب المختص لمعرفة العلاج اللازم. 

المصادر: موقع “HopkinsmedicineWebmdHealthlineNidirectNHS“.

تابع جديد موضوعات زهرة
تابع جديد موضوعات زهرة
كوني مميزة وسجلي الآن؛ لكي يصلكِ كل ما هو جديد في عالم المرأة والطفل.
يمكنك إلغاء الاشتراك في أي وقت تريدين
قد يعجبك ايضا
اترك تعليقا