من أجلك زهرتي .

السمنة عند الأطفال

تعتبر السمنة عند الأطفال في مرحلة الطفولة من الحالات الطبية الخطيرة التي يمكن أن يصاب بها الأطفال والمراهقون، كما أنها تشكل مصدر قلق كبير؛ لأن الوزن الزائد يضع الأطفال في بداية طريق المشكلات الصحية التي كانت تُعتبر فيما سبق مشكلات خاصة بالبالغين مثل “السكري، وارتفاع ضغط الدم، وارتفاع الكوليسترول”، بالإضافة إلى أنه يمكن أن تؤدي السمنة في مرحلة الطفولة إلى عدم تقدير الذات والاكتئاب.

ويعد من أفضل الاستراتيجيات لتقليل السمنة في مرحلة الطفولة هي تحسين عادات الأكل والتمرين لكل أفراد العائلة؛ حيث تساعد معالجة السمنة ومنعها على حماية صحة طفلك في مرحلة الطفولة وفي المستقبل، ويمكن تحقيق ذلك من خلال تشجيع تناول الأطعمة الصحية مثل الفواكه والخضراوات، وتقليل تناول الأطعمة المليئة بالدهون والسكريات، بالإضافة إلى زيادة مستوى النشاط البدني بطرق ممتعة وملائمة لعمر الطفل.

لذلك في هذا المقال سوف نتناول كافة المعلومات الهامة التي تدور حول السمنة عند الأطفال، والتي يعد من ضمنها تعريف السمنة عند الأطفال، وأيضًا تعريف الأسباب والأعراض، بالإضافة إلى التعرف على المضاعفات والعلاج اللازم لها.

تعريف السمنة عند الأطفال

تُعرف السمنة عند الأطفال أنها تراكم غير طبيعي أو مفرط للدهون في الجسم، وبالتالي يمكن أن يسبب هذا التراكم أضرارًا ومخاطرًا صحية، كما يساعد مؤشر كتلة الجسم (BMI) في تحديد حالة الوزن لدى الأطفال؛ حيث يقيس الوزن بالنسبة للطول ويعتمد على العمر والجنس.

إذ أنه لدى الأطفال دون سن الخامسة يعتبر الوزن زائدًا عندما يكون الوزن بالنسبة للطول أعلى من المتوسط بدرجتين، كما تُعتبر السمنة عندما يكون الوزن بالنسبة للطول أعلى من المتوسط بثلاث درجات.

أما بالنسبة للأطفال الذين تتراوح أعمارهم ما بين 5 إلى 19 سنة، فإن الوزن الزائد هو عندما يكون مؤشر كتلة الجسم أعلى من المتوسط بدرجة واحدة، بينما تُعتبر السمنة عندما يكون مؤشر كتلة الجسم أعلى من المتوسط بدرجتين.

أسباب السمنة عند الأطفال

1- اتباع الجسم معادلة بسيطة: وهي استهلاك الطعام الذي يمد الجسم بالطاقة، وعند تناول كميات زائدة عن الحاجة تتحول السعرات الزائدة إلى دهون تُخزن في الجسم؛ لذا للحفاظ على وزن مثالي يجب أن نستخدم ونحرق السعرات الحرارية التي نحصل عليها ونحتاج إليها فقط.

2- تناول الأطعمة عالية السعرات: مثل “الوجبات السريعة، الحلوى، المخبوزات المصنوعة من الدقيق الأبيض” فهذه الأطعمة كلها تسهم في زيادة الوزن.

3- قلة النشاط البدني: يؤدي عدم ممارسة الرياضة إلى عدم حرق السعرات الزائدة؛ مما يسبب تراكمًا للدهون في جسم الأطفال.

4- الجلوس الطويل دون حركة: يميل الأطفال في العصر الحالي إلى قضاء ساعات طويلة أمام شاشات التلفزيون والهواتف المحمولة؛ مما يؤثر سلبًا على صحتهم ووزنهم.

5- النمط الغذائي للأسرة: تؤثر عادات الأسرة الغذائية وطرق الطهي على اختيارات الطفل للطعام، وكيفية تناوله من حيث الكمية والتكرار.

6- العوامل الجينية: تلعب الجينات دورًا في زيادة احتمالية إصابة الطفل بالسمنة، خاصة إذا كان ينتمي لعائلة يعاني أفرادها من زيادة الوزن.

7- العوامل النفسية: يلجأ بعض الأطفال لتناول المزيد من الطعام عند الشعور بـ “القلق، الغضب، الخوف، أو الملل”، كما قد يفقد الطفل إحساسه بالكمية التي تناولها إذا كان مشغولًا بمشاهدة التلفاز.

8- اضطرابات النوم: عدم انتظام النوم أو عدم الحصول على ساعات كافية من النوم يؤدي إلى شعور زائف بالجوع، مما يدفع الطفل لتناول الطعام بكثرة.

السمنة عند الأطفال

هل السمنة عرض أم مرض؟

ترتبط السمنة بشكل رئيسي بالعادات الغذائية الخاطئة وعدم ممارسة الرياضة؛ ولكن لا يمكن إغفال دور بعض الأمراض التي قد تزيد من شهية الطفل أو تؤثر على معدل الحرق؛ ومن هذه الأمراض ما يلي:

  • خمول الغدة الدرقية: يؤدي إلى بطء في عملية الأيض وزيادة الوزن.
  • مقاومة الأنسولين: تسبب زيادة في مستويات السكر في الدم وزيادة الشهية.
  • متلازمة كوشينج: تؤدي إلى زيادة في إنتاج الكورتيزول، مما يسبب تراكم الدهون.
  • أمراض المفاصل وحالات الألم المزمنة: قد تمنع الطفل من ممارسة النشاط البدني اللازم لحرق السعرات الحرارية.

ما هي مضاعفات السمنة عند الأطفال؟

تسبب السمنة عند الأطفال العديد من المضاعفات الخطيرة على المستويين الجسدي والنفسي، وتزيد السمنة من احتمالية الإصابة بأمراض مختلفة في سن مبكرة، كما تضع عبئًا إضافيًا على الكلى والكبد، مما قد يؤدي إلى مشاكل مستقبلية مثل أمراض القلب والأوعية الدموية والضعف الجنسي.

المضاعفات الجسدية للسمنة عند الأطفال

  • الإعياء المستمر: الشعور الدائم بالتعب والإرهاق.
  • مقاومة الأنسولين: مما قد يؤدي إلى الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني، والذي كان يصيب البالغين في الماضي ولكنه أصبح شائعًا بين الأطفال الآن.
  • ارتفاع ضغط الدم: زيادة الضغط على الشرايين.
  • اعتلال عضلة القلب: ضعف عضلة القلب وتراجع قدرتها على ضخ الدم بكفاءة.
  • ارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم: مما يؤدي إلى زيادة خطر الإصابة بأمراض القلب.
  • الكبد الدهني: نتيجة تراكم الدهون في الكبد.
  • تندب وتليف الكبد: حيث يحدث تلف في أنسجة الكبد بشكل دائم.
  • حصوات المرارة: تكوّن الحصوات في المرارة.
  • الارتجاع المعدي المريئي: وهو عبارة عن ارتداد أحماض المعدة إلى المريء.
  • أمراض العظام: مثل مشاكل بنية القدم وآلام المفاصل الناتجة عن الوزن الزائد.
  • اضطرابات الجهاز التنفسي: مثل الربو وصعوبة التنفس أثناء النوم “توقف التنفس أثناء النوم”، مما يؤدي إلى تكرار الاستيقاظ ليلاً وصعوبة التركيز خلال النهار.
  • اضطرابات الأكل: مثل فقدان الشهية العصبي والشره المرضي.
  • التهابات الجلد: الناتجة عن الاحتكاك والعرق الزائد.
  • صرير الأسنان: وهي حالة يزداد انتشارها بين الأطفال الذين يعانون من زيادة الوزن.

السمنة عند الأطفال

علاج السمنة عند الأطفال

لعلاج السمنة لدى الأطفال، يجب اتباع التعليمات الغذائية التالية:

1- تغيير السلوك الغذائي للطفل:

  • تشجيع الطفل على تبني عادات غذائية صحية.
  • تجنب استخدام الطعام كوسيلة للمكافأة أو العقاب.

2- تشجيع العادات الغذائية الصحية:

  • تجنب المشروبات المحلاة والمشروبات الغازية.
  • تقليل تناول الوجبات السريعة الغنية بالدهون والسعرات الحرارية.
  • تجنب تناول الطعام أمام التلفاز أو شاشات الألعاب الإلكترونية؛ حيث يرتبط ذلك بزيادة استهلاك الطعام وبشكل سريع.

3- التشجيع والدعم:

  • تشجيع الطفل ومكافأته عند التزامه بالعادات الصحية.
  • الابتعاد عن الانتقاد الدائم وتقديم الدعم والتشجيع المستمر.

4- تنظيم الوجبات:

  • تنظيم وجبات الطفل وفق جدول زمني محدد.
  • إذا كان الطفل يحب الحلويات، يمكن تعلم طرق منزلية لتحضيرها بطرق تجعلها قليلة الدهون 

والسعرات الحرارية.

5- النشاط البدني:

  • المحافظة على النشاط البدني لمدة 60 دقيقة يوميًا بأنشطة متوسطة القوة مثل لعب كرة القدم أو السباحة.
  • تشجيع الطفل وتحفيزه على ممارسة النشاط البدني بانتظام.

أسئلة شائعة حول السمنة عند الأطفال

ما هي تحاليل السمنة للأطفال؟ 

يساعد القيام بتحليل هرمونات السمنة عند الأطفال في تحديد أسباب السمنة المرتبطة بالاضطرابات الهرمونية، وفيما يلي بعض الهرمونات التي يتم تحليلها:

1- هرمون ليبتين (Leptin Hormone): 

  • وظيفته: تنظيم الشهية والشعور بالشبع.
  • اضطراباته: يؤدي نقص الهرمون عن مستوياته الطبيعية إلى زيادة الشهية، مع مقاومة الخلايا لهرمون ليبتين، حيث قد يظهر التحليل ارتفاع مستويات الليبتين بدون فعالية بسبب عدم استجابة الخلايا له.

2- الهرمونات الجنسية (Sex Hormones):

هرمون الإستروجين (Estrogen) عند النساء: مع تقدم العمر، تنخفض مستويات الإستروجين، خاصة في مرحلة سن اليأس، مما قد يؤدي إلى السمنة.

3- هرمون التستوستيرون (Testosterone) عند الرجال:

تنخفض قدرة الخصيتين على إفراز التستوستيرون مع التقدم في العمر، مما يمكن أن يؤثر سلبًا على الوزن.

4- هرمون الكورتيزول (Cortisol Hormone):

  • وظيفته: تنظيم عمليات الأيض المتعلقة بتخزين واستهلاك الطاقة وتوزيع الدهون.
  • اضطراباته: ارتفاع مستويات الكورتيزول قد يؤدي إلى متلازمة كوشينغ (Cushing Syndrome)، التي تشمل أعراضها “السمنة المفرطة، ارتفاع ضغط الدم المزمن، ارتفاع سكر الدم المزمن، ظهور علامات بنفسجية على الجلد، نزف تحت الجلد، ضعف في العضلات، اضطراب الدورة الشهرية وظهور الشعر الزائد عند النساء”.

5- هرمونات الغدة الدرقية (Thyroid Hormones):

  • وظيفتها: تنظيم عمليات الأيض.
  • اضطرابها: تفرز الغدة الدرقية هرمون الثيروكسين (Thyroxine) وهرمون ثلاثي يودوثيرونين (Triiodothyronine)، حيث يؤدي نقص هذه الهرمونات إلى بطء عمليات الأيض وزيادة الوزن، مما يسبب السمنة المفرطة.

وختامًا، تعد السمنة عند الأطفال التي لا ترتبط بمشكلات صحية من أهم الأمور التي يمكن علاجها والتخلص منها من خلال تغيير النظام الغذائي للطفل، وممارسة بعض أنواع الرياضة، بالإضافة إلى تجنب تناول الأطعمة ذات السعرات العالية، ولذلك يجب على كل أم الاهتمام بصحة أطفالها وتشجيعهم دائمًا على المحافظة على أجسادهم.

المصدر: موقع “MayoclinicMy.clevelandclinicEmedicinencbiWikipedia“.

تابع جديد موضوعات زهرة
تابع جديد موضوعات زهرة
كوني مميزة وسجلي الآن؛ لكي يصلكِ كل ما هو جديد في عالم المرأة والطفل.
يمكنك إلغاء الاشتراك في أي وقت تريدين
قد يعجبك ايضا
اترك تعليقا